×
#
حكاية من اللذّة

رحلة من اللذّة من الماضي

إلى الحاضر

بولتشي (شوكولاتة بولو) هي شوكولاتة مشهورة ورسميّة من مدينة بولو التي سرعان ما تخطر على البال عند التفكير في جمال الطبيعة في بلدنا. وقد تمّت صناعة هذا المنتج من الشوكولاتة المغطّاة بالكروكان المصنوع من المكسّرات كالبندق والفستق الحلبي والفول السوداني والجوز واللوز وهي شوكولاتة مميزة بخليطها الخاص ومكوّناتها الطبيعيّة ومذاقها المختلف.

بولتشي هي علامة تجاريّة للشوكولاتة تعود ملكيّتها إلى شركة دينيز للصناعات الغذائيّة التي تمّ تأسيسها في عام 2000، وعلى الرغم من حجم المخاطرة، أصرّت بولتشي على حلمها في تأسيس علامة تجاريّة وطنيّة تابعة لبولو. وقد وصلت بولتشي إلى هدفها من خلال التطوير المتقن للسوق والعمل على تسويق العلامة التجاريّة والمبيعات وعلى خطّة البحث والتطوير. بولتشي الآن هي الرائدة في قائمة المأكولات الفريدة في تركيا، كما أنّها على رأس قائمة المنجات التابعة لبولو.

بولتشي هي علامة تجاريّة معروفي في كلّ من الإعلام الوطني والانترنت، كما أنّها تحظى بالتقدير في مواقع الذواقين وصفحاتهم، وهي موضوع بحث الباحثين عن الطعم الفريد وموضوع حبّ الزبائن، وقد أتت العلامة التجاريّة بفائدة التسمية باسم المدينة التجاري لمدينة بولو من خلال تسمية بولتشي ومن خلال مفرداتها الفريدة. بولتشي المفضّلة لدى الذوّاقة هي المنتج الأكثر تميّزاً ليتم تقديمه كهديّة في المناسبات الخاصّة، كما أنّها تضع نهاية لمشكلة عدم العثور على الهديّة المثاليّة. يمكن العثور على بولتشي في محلّات مراكز التسوّق والمحلّات التجاريّة الكبيرة والمتاجر المحليّة وسلاسل المتاجر إضافةً إلى المرافق والفروع التابعة لمحلّات المكسّرات والفواكه المجفّفة.

لاتقلّد بولتشي أيّة منتجات من أيّ مصنعّ آخر سواء كان محليّاً أم عالميّاً في مجال تصنيع الشوكولاتة. بولتشي ليست مجرّد شوكولاتة، بل إنّها أيضاً رمزاً للذّة. ولذلك فقد أصبحت بولتشي هدفاً للمقلّدين لمرّات عديدة منذ بدئها للإنتاج في عام 2000 كشركة واعدة. وقد قامت هذه المنتجات المقلّدة التي يتم تصنيعها ضمن ظروف غير ملائمة في مرافق تفتقر للنظافة الصحّيّة ومعايير الجودة أيضاً بتقمّص اسم الشركة وتصاميمها وأساليب العرض خاصّتها بهدف المرابح القليلة بينما تقوم بولتشي بعمليّات الإنتاج العالميّة ونشاطات التسويق وإشهار العلامة التجاريّة من خلال فريق من المختصّين.

الهدف الرئيسي لبولتشي هو زيادة النفع في البيع المحلّي، والوصول ببائعيها إلى كلّ زبون في تركيا، إضافة إلى زيادة الاستيراد بهدف توسيع السوق العالميّة. شوكولاتة بولو، والذي كان اسم الشركة حتّى نهاية عام 2011، ماتزال في جبهة الشركات التي تتابع أعمالها لتكون قادرةً على إنتاج أنواع الشوكولاتة كالملبّس وحبوب الشوكولاتة والشوكولاتة الخاصّة وشوكولاتة مادلين ضمن مرافقها.

إضافةً إلى ذلك، تهدف إلى زيادة دعم "بولتشي، زاوية أرض الشوكولاتة" والتي تتميّز بمنظور وتصميم خاصّين في مراكز التسوّق والمتاجر الكبرى.

بولتشي، شوكولاتة بامتياز من بولو، والتي تتميّز بمذاقها المختلف وتفخر اليوم بتقديمها للزبائن منتجات "بولتشي" الجديدة بمظهر محسّن ومجال أوسع من المنتجات وجودة متزايدة.

منذ بداية عام 2011، تقدّم بولتشي 15 منتجاً مختلفاً منها الشوكولاتة الداكنة وشوكولاتة الحليب والشوكولاتة البيضاء المغطّاة وشوكولاتة البندق وشوكولاتة اللوز وشوكولاتة الفستق وشوكولاتة الجوز وشوكولاتة الفول السوداني وذلك بـ94 غلاف مختلف. كما يتابع أخصّائيّو البحث والتطوير أعمالهم بغاية تطوير منتجات وأغلفة جديدة.


ويمتلك السيّد حسن أكسوي رئيس الهيئة الإداريّة لشركة دينيز المحدودة للأغذية ومالك بولتشي شهادات من مراكز التدريب الغذائيّة ذات السمعة الرفيعة فيما يتعلّق بمنتجات الشوكولاتة والمخبوزات. وقد خلق حسن أكسوي مع الخبراء تركيبةً من شأنها أن تميّز بولتشي عن مقلّديها بعد أبحاث دامت ما يقارب العام.

منذ البداية، استخدمت بولتشي أفضل أنواع الشوكولاتة والمكسّرات خلال انتقائها الدقيق للمواد الأوّليّة، ويعتبر هذا منهجاً أساسيّاً لا غنى عنه لدى بولتشي، إذ أنّ نسبة المكسّرات في جميع الأصناف تعادل 50% ولا يتم استخدام أيّة موادّ حافظة كيميائيّة، ولا تحتوي بولتشي ابداً على أيّ من الكحول أو دهن الخنزير أو مشتقّاته.

تمّ استبدال المرفق الذي سبق أن بدأ الإنتاج في عام 2002 بمرفق حديث معزّز بمعدّات متطوّرة تمّ تصميمها وإجراء أبحاثها التطويريّة من قبل بولتشي وتمّ انتاجها من قبل مهندسين أتراك وأجانب بالتعاون، ويملك هذا المرفق إمكانيّة انتاج 180 طنّاً من شوكولاتة بولتشي شهريّاً.

في بولتشي يتم دمج الظروف الصحيّة 100% مع الأساليب التقليديّة بهدف الحفاظ على السمة الطبيعيّة للمنتج. لدى مؤسّستنا 150 موظّفاً تمّ توظيف كلّ منهم بعد خضوعه إلى تدريب أوّلي. يتمّ الحفاظ على الأمن الغذائي في كلّ المراحل ابتداءً من توريد المواد الخام وصولاً إلى متجر البيع كما أنّنا حريصون بالدرجة الأولى على الحفاظ على المنتج طازجاً.

13 سنةً مرّت على أوّل مرّة تمّ فيها دمج حبّات البندق الطازجة من جبال بولو مع الكراميل والشوكولاتة في عبوة واحدة. واليوم تفخر بولتشي بامتلاكها 800 نقطة بيع في أكثر من 30 بلد وبكونها علامةً تجاريّة كبرى من خلال "عشّاق بولتشي" الذي يساهمون في تقويتها رغماً عمّن يقول: "لا يمكن لمدينة بولو أن تصنع الشوكولاتة"

وهكذا، مازلنا نسعى نحو المذاق الفريد ومنظور الخدمة الجديدة فخورين بكوننا رمزاً لجمال مدينة بولو. كما أنّنا مصرّين على تجربتكم لهذا المذاق الفريد في أيّ منتج ترغبون به من بولتشي.

والبقيّة على مذاقكم.

شراء التشكيلات المتاجر معلومات التواصل